الوصي المفتش ISTJ

في عالم يتفرد فيه كل إنسان بشخصيته، عندما يتعلق الأمر بالشخصيات فإنه يمكن اختصار الشخصيات بأربعة أمزجة وستة عشر نوعا من الأشخاص، وقد يكون نجاحك في تحقيق أهدافك مرهونًا بفهمك لأنماط الشخصيات وإلمامك التام بشخصيتك.

إن مزاجك وصي SJ، ولديك الكثير من الرفقة، فالأوصياء يشكلون ما يتراوح بين 40 إلى 45 في المائة من سكان العالم، وهو شيء جيد، فعادة ما ينتهي المطاف بالأوصياء بالقيام بكل المهام الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها، والتي يعتبرها العالم في الوقت ذاته من المسلّمات فلا يشكرهم على أدائها. إن نوع شخصيتك بالتحديد، المفتش (ISTJ) يشكل حوالي 10 إلى 11 في المائة من إجمالي عدد سكان العالم.

هذا التقرير مصمم لمساعدتك على فهم: احتياجات ومفضلات نوع مزاجك ويساعدك في التعرف على من تكون، وكيف تتصرف. وجاءت نتيجة أكثر من 50 سنة من الأبحاث التي قام بها الدكتور ديفيد كيرسي، أن ملايين الأشخاص من مختلف أنحاء العالم  قد خضعوا لمقياس كيرسي  لتصنيف الشخصيات.

نبذة عن مزاج الوصي

هنالك أربعة أنواع من الأوصياء (SJs): المشرف والمفتش والمعطي والمدافع. وتشترك هذه الأنواع الأربعة من الشخصيات في عدة سمات جوهرية. أولا، الأوصياء أناس يعتمد عليهم، مجتهدون تحكمهم العادات والتقاليد.

يتميز الأوصياء بحبهم للمساعدة وطاعتهم خصوصا فيما يخص أداء واجباتهم، ويمتلكون أخلاقيات مهنية عالية قد تطغى عليهم أحيانًا. إلا أن الحصول على المكافآت الكبيرة هو آخر همهم، فهم متواضعون ويكفيهم قليل من الثناء على حسن إنجازهم لعملهم. يتسم الأوصياء بالحذر والتروي أكثر من غيرهم: فأصحاب هذا المزاج لن يغامروا بإقحام أنفسهم في مواقف شخصية أو مهنية دون تحضير مسبق. فمنهجهم هو المعرفة التامة للحياة، وهو ما يجعل من الأوصياء شركاء حياةٍ أوفياء وآباء يتحملون المسئولية وقادة قادرين على حفظ الاستقرار. في الحقيقة، بإمكان الأوصياء أن يكونوا حجر الزاوية في المجتمع، فهم مواطنون مراعون ومستعدون للعمل مع الآخرين من حولهم، وقد يعود ذلك إلى حبهم للرفقة وشعورهم بالأمان الذي يضفيه انتماؤهم إلى مجموعة. وكأفراد ملتزمين بالقانون ويثقون بالسلطات فقد يبذلون كل ما في وسعهم لتحقيق العدالة.

يشترك جميع الأوصياء بالصفات الجوهرية التالية:

  • يفخر الأوصياء بأنه يمكن الاعتماد عليهم وأنهم يحبون المساعدة وبكونهم مجتهدون.
  • الأوصياء شركاء حياة أوفياء وآباء مسئولون وقادة قادرون على حفظ الاستقرار
  • يتميز الأوصياء بكونهم مطيعين خصوصا فيما يخص أداء واجباتهم، كما أنهم متواضعون وتحكمهم العادات والتقاليد.
  • الأوصياء مواطنون مراعون يثقون بالسلطات، ينضمون للمجموعات وينشدون الأمان كما أنهم يقدرون الثناء ويحلمون بتحقيق العدالة.

لمحة عامة على الأمزجة الثلاث الأخرى المتبقية

الفنانون المزاج الذي يمتلك قدرة طبيعية على التفوق في أي فن – ولا يقتصر ذلك على الفنون الجميلة كالرسم والنحت أو الفنون الأدائية كالموسيقى والمسرح والرقص بل كذلك الفنون الرياضية والعسكرية والسياسية والميكانيكية والصناعية، كما أنهم يتقنون كذلك فن “إتمام صفقات العمل”.

المثاليون وهؤلاء لديهم شغف كبير لتطوير الذات. فهم يسعون جاهدين لاكتشاف من يكونون وكيف يمكن أن يحسنوا من أنفسهم بحيث يكونون بأفضل حالاتهم – فمعرفة الذات وتطويرها هو الوقود الذي يحرك مخيلتهم ، كما أنهم يرغبون بمساعدة الآخرين في تحقيق ذلك أيضا. يميل المثاليون بطبعهم إلى العمل مع الآخرين، سواء كان ذلك في مجالات التعليم أو الاستشارات أو الخدمات الاجتماعية أو أعمالهم الخاصة أو الصحافة أو المناصب الوزارية، وهم موهوبون جدا في مساعدة الآخرين على اكتشاف ما يناسبهم وكثيرا ما يكونون مصدر إلهام لهم فيما يخص نموهم الفردي والاستفادة من أقصى إمكانياتهم.

العقلانيون وهم حلالو المشاكل، خاصة حين يتعلق الأمر بعدة أنظمة معقدة تشكل العالم من حولنا. قد يعالج العقلانيون مشاكل تتعلق بالأنطمة العضوية كالناباتات والحيوانات، وفي الأنظمة الميكانيكية مثل سكك الحديد والكمبيوترات، أو في الأنظمة الاجتماعية كالأسر والشركات والحكومات، أو أي نظام آخر يتمكن من إثارة فضولهم، حيث يقوم العقلانيون بتحليل هذه الأنظمة لمعرفة كيفية عملها ليتمكنوا بالتالي من من تحسين كيفية عملها.

كونك مفتِّشًا

إن أفضل وصف لمفتش مثلك هو يمكن الاعتماد عليه، سواء كان ذلك في المنزل أو العمل، فهذا النوع مثابر بشكل استثنائي ويؤدي واجباته على أكمل وجه خاصة فيما يخص الانتباه للآخرين والاهتمام بالمشاريع التي يتم توكيلها إليك.

بطريقتك الخاصة المتسمة بالهدوء، ستحرص على أن يتبع الجميع القواعد بحذافيرها ويحترموا القوانين والمقاييس، فالمفتشون هم الأوصياء الحقيقيون في أية مؤسسة، لذا وفي أي بيئة عمل ستكون صبورًا وتلتزم بأية إجراءات يطلب منك اتباعها.لذا يستفزك الأشخاص الذين لا يودون الالتزام بذلك، ولأن حس المسئولية متغلغل فيك حتى النخاع، فإنه يسعدك إلمام الآخرين بواجباتهم واتباعهم للتعليمات وعملهم ضمن إطار القواعد. وبسبب هذه القناعات وبسبب طبيعتك المجتهدة فإنك مؤهل تمامًا لاختبار جودة المنتجات أو الخدمات، ومتابعة الجداول الزمنية، والإشراف على الموارد. ليت الجميع يتمتع بحس المسئولية الذي لديك.

ولأنك صارم جدا فيما يخص القوانين، قد لا تحصل على تأييد الجميع وقد تكتسب في الواقع سمعة سيئة تصفك بالبارد عديم الإحساس، ومن يشعر بذلك هم أشخاص أساءوا الحكم على شخصيتك ولم يفلحوا في رؤية نواياك الحسنة، وهو شيء سيء فعلا حيث أنك وبسبب سرعة تأثرك بالنقد فإنك تأخذ انتقاداتهم على محمل الجد وتتألم منها، كما أن عملك الجاد قد لا يتم الاعتراف به أحيانًا وذلك لأنك لا تحب الإعلان بصخب عن إنجازاتك في وقتها.

قد يكون المفتشون أناسًا اجتماعيون جدًّا، وكأحد افراد هذا النوع فأنت غالبًا كثير الكلام ومن النوع المشارك. تحب أن تبقى على اتصال مع الآخرين وقد تقضي وقت فراغك في مؤسسات خدمة المجتمع، خاصة التي تركز على القيم التقليدية، وقد تكون أحد أعضاء النوادي القريبة من منزلك أو دوري فرق الصغار أو فرق الكشافة أو غيرها من النوادي الآن أو كنت كذلك في وقت ما في السابق.

كغيره من الأوصياء، يعتز المفتش باحتفالات عائلته الاجتماعية، فالأعراس وأعياد الميلاد والذكرى السنوية تحظى باهتمام بالغ منك، إلا أن ذلك لا يعني أنك تحتاج إلى الكثير من الجلبة ووجود الجميع، بل تفضل في العادة الاحتفال بهذه المناسبات في أجواء حميمية محفوفة وقد يخجلك حضور العديد من الناس.

بشكل عام، لا يشعر المفتشون بالراحة في أي شيء مبالغ فيه، فأنت تتحدث ببساطة وتواضع، وتكون ملابسك عادة عملية ولا تميل إلى البهرجة، أما فيما يخص مساحتك الخاصة فأنت ناجح في إبقاء بيئة منزلك ومكان عملك مرتبين ومنظمين بالشكل التقليدي. وبغض النظر عن نوع المنتج فأنت لا تثق حقًّا بالأدوات الحديثة، بل تفضل التمسك بكل ماهو مجرب ومضمون.

مشاهير المفتشين

هل كنت تعلم بأن كلا من الرئيس هاري ترومان  Harry Truman والملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth II صنفوا كمفتّشين كذلك؟ قد لا يدعو ذلك إلى الدهشة كثيرا إذا فكّرت في الأمر مليًّا.

فقد عُرف الرئيس ترومان باتخاذه لقرارات صارمة دون أدنى ندم، كما هو الحال مع القنبلة الذرية. كما أنه قد كان مشهورًا جدّا بحس المسئولية العالي، وأفضل مثال على ذلك جملته الشهيرة The buck stops here والتي تحث على تحمل المسئولية والتوقف عن إلقاء اللوم على الآخرين.

أما ملكة بريطانيا العظمى، الملكة اليزابيث الثانية  فهي مفتشة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فكما هو الحال مع بقية المفتشين، تراها تقوم بواجباتها الملكية دون تذمر، وذلك من خلال أسلوب مدروس جيدا لا يحتمل اللغط، فهي مثال حي للسلطة والتقاليد.

العمل والجانب المهني

بيئة العمل المثالية التي تتماشى معك

تكون في أقصى حالات الراحة عندما تكون حياتك منظمة، لذلك تفضل بيئنة عمل تتيح لك خلق روتين يريحك.

وعلى الرغم من حبك لقضاء بعض الوقت لوحدك فإنك تشعر بقدر أكبر من الراحة عند العمل مع الآخرين، خاصة إذا كانت مقاييس العمل لدى الآخرين وسلوكياتهم متوقعة ويمكن التنبؤ بها، أما أماكن العمل التي يقوم بها كل شخص بفعل ما يهوى ووفق طريقته فتعطيك انطباعًا بأنها غير منتظمة أو حتى خطرة، وخلافًا لغيرك من الناس، فأنت تفضل وجود سياسات وتسلسل هرمي تلتزم بهما، وذلك لإعطائك شعورًا بالتنظيم والوضوح  مما يزيد من رضاك الوظيفي.

كما هو الحال مع بقية الأوصياء، عادة ما تكون على أهبة الاستعداد للانضمام  إلى مجموعة أو مجتمع، ونتيجة لذلك  ستحاول في مكان عملك أن تحافظ على استقرار العلاقات والمؤسسات من خلال سلوك مسئول وتقليدي.

الحب والعلاقات

إن خوض علاقة  أصعب من الحفاظ على علاقة قائمة بالفعل بالنسبة للمفتش، بل أنك قد تجد أن معلوماتك قد أصبحت بالية في مجال المواعدة الحديثة. عادة ما تكون أكثر تحفظا من الآخرين في المواقف الاجتماعية.

قد تكون من الطراز القديم في قيمك وممارساتك الخاصة بالمواعدة، كما أنك وبسبب انغماسك في العمل قد تجد نفسك تضع حياتك الشخصية في آخر الصف. إذا كان ذلك ينطبق عليك فمن الصعب الحفاظ على حيوية العلاقة، لذا فإن شريكك قد يشتكي من كونك لا تبذل أي جهد في سبيل إبقاء جذوة الحب مشتعلة. قد تبحث عن شريك عاطفي مختلف عنك إلى حد ما، لذا فإن الأشخاص المندفعين الذين يسبحون مع التيار يروقون لك وتجد نفسك منجذبًا إليهم. وفي المراحل الأولى من العلاقة بشكل خاص، ستجد أن هذه الاختلافات مصدر سعادة كبيرة لك وقد وتقوي أواصر الحب بينكما.

10 thoughts on “الوصي المفتش ISTJ”


  1. فعلاً أنا مفتشة وبمتياز وجدت كل صفاتي تقريباً في المفتش كما ظهر لي في الاختبار. .شكراً جزيلاً لك

اترك رد