المثالي المستشار INFJ

في عالم يتفرد فيه كل إنسان بشخصيته، عندما يتعلق الأمر بالشخصيات فإنه يمكن اختصار الشخصيات بأربعة أمزجة وستة عشر نوعا من الأشخاص، وقد يكون نجاحك في تحقيق أهدافك مرهونًا بفهمك لأنماط الشخصيات وإلمامك التام بشخصيتك.

إن مزاجك مثالي (NF)، والمثاليون من الأشخاص النادرين لحد ما، فهم لا يشكلون سوى 15 إلى 20 في المائة من سكان العالم. إلا أن قدرتهم على إلهام الآخرين بحماسهم ومثاليتهم أعطاهم نفوذًا كبيرّا يفوق عددهم، أما نوع شخصيتك بالتحديد، المستشار (INFJ) يزيد قليلًا  عن 3 إلى 4 في المائة من إجمالي عدد سكان العالم.

هذا التقرير مصمم لمساعدتك على فهم: احتياجات ومفضلات نوع مزاجك ويساعدك في التعرف على من تكون، وكيف تتصرف. وجاءت نتيجة أكثر من 50 سنة من الأبحاث التي قام بها الدكتور ديفيد كيرسي، أن ملايين الأشخاص من مختلف أنحاء العالم  قد خضعوا لمقياس كيرسي لتصينف الشخصيات.

نبذة عن المزاج المثالي

هنالك أربعة أنواع من المثاليين (NFs): المدرس والمستشار والبطل والمعالج. وتشترك هذه الأنواع الأربعة من الشخصيات في عدة سمات جوهرية. أولا، المثاليون باحثون يصبون اهتمامهم على التطوير الشخصي والإمكانيات البشرية.

المثاليون روحانيون وحدسيون، يستمتعون بقضاء وقت طويل وبذل قصارى جهدهم في سبيل التعرف على من يكونون، وأقصى آمالهم الحصول على الحكمة الحقيقية. وبشكل عام، فإن المثاليون أشخاص متحمسون يجدون البهجة في العلاقات الجادة وفي العالم من حولهم. يفخر أصحاب هذا المزاج بكونهم محبون وطيبو القلب وبأصالتهم، كما أن من خصالهم الجيدة الأخرى أنهم معطاءون ويثقون بغيرهم أكثر ممن حولهم، وهم عاطفيون ويحنّون للرومانسية، لذا فإنهم يكونون شركاء حياة ذوي عاطفة متقدة، وآباء مراعين وشديدي الاهتمام، كما أن بإمكانهم أن يكون قادة ملهمين.

يشترك جميع المثاليين بالصفات الجوهرية التالية:

  • يفخر المثاليون بكونهم محبون وطيبو القلب وأصيلون.
  • المثاليون متحمسون ويثقون بحدسهم ويحبون الرومانسية ويبحثون عن شخصهم الحقيقي، كما أنهم يقدرون العلاقات الجادة ويحلمون بالحصول على الحكمة.
  • يميل المثاليون للعطاء والثقة بالآخرين والروحانية، ويصبون اهتمامهم على التطوير الشخصي والإمكانيات البشرية.
  • المثاليون شركاء حياة ذوي عاطفة متقدة وآباء مراعين وشديدي الاهتمام وقادة ملهمين.

 

لمحة عامة على الأمزجة الثلاث الأخرى المتبقية

الأوصياء هم حجر الزاوية في المجتمع، فأصحاب هذا المزاج هم الذين يقومون بخدمة والحفاظ على أهم المؤسسات الاجتماعية المهمة. يمتلك الأوصياء موهبة طبيعية في إدارة المنتجات والخدمات – بدءًا من الإشراف ووصولا إلى الصيانة والتوريد – فهم يستخدمون جميع مهاراتهم للحفاظ على سلاسة سير الأمور في عائلاتهم ومجتمعاتهم ومدارسهم ومستشفياتهم واعمالهم.

الفنانون المزاج الذي يمتلك قدرة طبيعية على التفوق في أي فن – ولا يقتصر ذلك على الفنون الجميلة كالرسم والنحت أو الفنون الأدائية كالموسيقى والمسرح والرقص بل كذلك الفنون الرياضية والعسكرية والسياسية والميكانيكية والصناعية، كما أنهم يتقنون كذلك فن “إتمام صفقات العمل”.

العقلانيون وهم حلالو المشاكل، خاصة حين يتعلق الأمر بعدة أنظمة معقدة تشكل العالم من حولنا. قد يعالج العقلانيون مشاكل تتعلق بالأنطمة العضوية كالناباتات والحيوانات، وفي الأنظمة الميكانيكية مثل سكك الحديد والكمبيوترات، أو في الأنظمة الاجتماعية كالأسر والشركات والحكومات، أو أي نظام آخر يتمكن من إثارة فضولهم، حيث يقوم العقلانيون بتحليل هذه الأنظمة لمعرفة كيفية عملها ليتمكنوا بالتالي من من تحسين كيفية عملهم.

 

كونك مستشارًا

لدى المستشارين أمثالك رغبة ملحة في المساهمة بتحقيق الرفاهية للآخرين، لذا تشعر بقدر كبير من الرضا عند التفاعل مع الآخرين للاهتمام بتطورهم الشخصي، كما أنك قد تكون قائدًا رائعًا عندما يتطلب الموقف مساعدة الأشخاص في التعرف على إمكانياتهم الكاملة.

تصعب معرفة المستشارين لأنهم متحفظون ولا يميلون إلى الكشف عن أنفسهم بتلك السهولة، بل على العكس من ذلك، فأنت لا تبوح بمكنونات صدرك وانفعالاتك العاطفية الجبارة إلا للمقربين جدًّا من كاتمي أسرارك. تنتمي إلى مجموعة منعزلة من الناس الذين يعيشون حياة خاصة  غنية وغالبا ما تكون معقدة، كثيرًا ما يصدف أن يتفاجأ بعض من أصدقائك أو زملائك الذين يعرفونك منذ عدة سنين عند سماعهم لأشياء جديدة عنك، وسبب ذلك أنك تكشف عن نفسك ببطء أكثر من غيرك، ولا يعود ذلك إلى رغبتك في البقاء غامضا أو ميلك إلى الكتمان بقدر ما هو ببساطة رغبة منك بالاحتفاظ بقدر كبير من التفاصيل الشخصية لنفسك.

أنت لا تستمع فحسب بقضاء بعض الوقت لوحدك، بل تحتاج إليه أحيانًا، فهو يشحن بطاريتك. إلا أنك كمستشار، تجيد كذلك التواصل مع الآخرين سواء كانوا أفرادًا أو مجموعات طالما أن التفاعل بينكم ليس سطحيًّا. وبإمكانك أن تكون مستمعًا جيّدًا يهمه بالفعل مساعدة الآخرين في حل مشاكلهم، فالطيبة والإيجابية هي صفاتك المعهودة في نظر المقربين منك. وبالإضافة إلى هذه الخصال، هناك احتمال كبيرة بأن تمتلك صفات القيادة، إلا أنك وبسبب شخصية المستشار التي تتمتع بها، فإنك تفضل العمل وراء الكواليس، مما يجعل من الصعوبة بمكان إظهار  تأثيرك بشكل واضح.

يميل هذا النوع من الشخصيات إلى العمل بكفاءة أكبر ضمن المؤسسات، وحبذا لو كان يتضمن الاهتمام بانسجام طاقم العمل. وتتفوق على غيرك بقدرتك على الاستفادة من الأنظمة البشرية بطريقة إبداعية، مما يساعد على تقديم الاستشارات والتعاون مع الآخرين. إن وجود أشخاص مثلك في أية مؤسسة يضمن سير الأمور بسلاسة وبشكل سار. أما كمدير، فأنت قادر على أن تكون ناصحًا رائعا، لأنك تعطي معلوماتك بطريقة يكون لها تأثير ينتقل بين جميع أفراد المجموعة، وسواء كنت موظفًا أو مشرفًا، فأنت من النوع الذي يهتم بمشاعر الآخرين، مما يجعلك بارومتر المشاعر (مقياس الضغط الجوي) في المؤسسة.

يمتلك معظم المستشارين نعمة الخيال الواسع، بل أنك صاحب أكبر موهبة شعرية من بين الأنواع الستة عشر، وقد تلجأ إلى استخدام الشعر واللغة التصويرية كثيرًا في حياتك، ومقارنة بمن حولك، فأنت تجد سهولة كبيرة في التعامل مع اللغة –  كتابةً ولفظًا، وهي الميزة ذاتها التي تتيح لك التواصل مع الآخرين بطريقة شخصية جدًّا. إن قدرتك على معرفة نوايا ودوافع الآخرين يعود إلى طبيعة المستشار ذي الحدس القوي، وعلى الأرجح، فأنت لا تفهم حقًّا كيف تمكنت من قراءة الآخرين بهذه المهارة، وفي بعض الحالات تؤدي حساسيتك الشديدة تجاه الآخرين إلى  حدوث ظواهر نفسية خارقة للعادة.

 

مشاهير المستشارين

هل كنت تعلم بأن كلا من موهانداس غاندي Mohandas Gandhi وإليانور روزڤلت Eleanor Roosevelt يتم تصنيفهما كمستشارين كذلك؟ قد لا يدعو ذلك إلى الدهشة كثيرا إذا فكّرت في الأمر مليًّا.

كناشط ومحامٍ في بداية القرن العشرين، فقد عمل غاندي جاهدًا سعيًا لحصول الهند على استقلالها من بريطانيا العظمى، ولحل الصراع بين طوائف الهندوس والمسلمين في الهند، والإرث المتبقي بعده مناسب تمامًا ليكون إرث مستشار، فقد عرف غاندي بتجسيده لتعاليم عدم اللجوء إلى العنف.

أما السيدة الأولى اليانور روزڤلت فقد أثبتت بأنها مستشارة كذلك، حيث قامت بالعديد العديد من جولات المحاضرات، وسافرت أكثر من أي زوجة حاكم قبلها، وقد ترأست لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، وعاشت طبقًا لشعارها: “أن توقد شمعة خير من أن تلعن الظلام”

 

العمل والجانب المهني

بيئة العمل المثالية بالنسبة لك

في العمل وكما هو الحال مع بقية أمور حياتك فإن اعتقاداتك هي ما يحكم أفعالك، حتى عندما تعجز عن التعبير بشكل بليغ عن مثالياتك بشكل خاص، وعلى خلاف غيرك لديك وعي شديد وإدراك واضح لكيفية عمل الكون: ماهو الخطأ وما هو الصواب، وما هو هدفك ضمن الخطة الكبرى للامور.

الوظيفة المثالية بالنسبة لك هي التي تتيح لك تجسيد معتقداتك من خلال علاقاتك مع زملائك، ويأتي شعورك بالتقدير والمكافأة في مكان العمل من مساعدة الآخرين في الوصول إلى أعمق مبادئهم أو تأكيد مبادئك أنت. كما أنك قد تركز جهودك على تصحيح أي تعارض تراه بين سلوك الناس في العمل وبين مثاليات العمل أو الطبيعة البشرية، إلا أنك وبسبب وعيك التام والمؤلم أحيانًا بعيوبك، فإنك عادة ما تكون مترددًا في فرض قيمك على الآخرين، بل تميل عادة للسعي إلى بيئة تدعم تصوراتك بشكل طبيعي أو لخلقها إن لم تتوفر، وإذا طرأت ظروف تجبرك على المساومة بهذه البوصلة الداخلية، فقد يشلك ذلك عن الحركة أو يؤدي بك إلى سلوك طريق مختلف تمامًا.

كما هو الحال مع بقية المثاليين، تواصل البحث عن فرص للنمو الشخصي والأصالة والنزاهة. تسعى إلى تطوير نفسك كفرد بشكل كامل وإلى تسهيل تطوير الذات لدى الآخرين. تشعر بالنجاح عندما تصب انتباهك على هموم الآخرين الشخصية سواء من زملاء العمل أو العملاء أو الزبائن بالإضافة إلى نموك الشخصي.

 

الحب والعلاقات

تنتمي إلى النوع الأكثر عاطفية من بين جميع الأنواع. ينظر المستشارون أمثالك إلى حياة كل شخص على أنها عالم صغير من التجارب الإنسانية، لذا فإن علاقاتك الحميمة مع الآخرين، وخاصة العلاقات العاطفية الجادة قد تعلمك معنى الحياة ذاتها.

تهتم عادة بالمكافآت التي تأتي من العلاقات الجادة أكثر من تلك التي تحصل عليها من المواعدات غير الرسمية. عندما يتعلق الأمر بالحب فأنت تبحث عن رفيق روحك أو نصفك الآخر إن صح التعبير. أنت تريد شخصًا مستعدًّا لأن يكون “حارسًا لعزلتك” كما قال الشاعر ريلك Rilke، وتتمنى أن تثري أنت وشريكك نظرة بعضكما البعض إلى الحياة

قد تبحث عن شريك عاطفي مختلف عنك إلى حد ما، لذا فإنك تنجذب إلى الذين لا يحملون أي هم، على الأرجح لأنك معجب بتحرّرهم من العقد الداخلية التي تعتبرها أنت نعمة ونقمة في نفس الوقت، وفي المراحل الأولى من العلاقة بشكل خاص، ستجد أن هذه الاختلافات مصدر سعادة كبيرة لك وقد وتقوي أواصر الحب بينكما.

34 thoughts on “المثالي المستشار INFJ”


  1. استاذ خالد ماذا يعني هذا الكلام (إلا أنك وبسبب وعيك التام والمؤلم أحيانًا بعيوبك، فإنك عادة ما تكون مترددًا في فرض قيمك على الآخرين، بل تميل عادة إلى خلق بيئة تدعم تصوراتك بشكل طبيعي، وإذا طرأت ظروف تجبرك على المساومة بهذه البوصلة الداخلية، فقد يشلك ذلك عن الحركة أو يؤدي بك إلى سلوك طريق مختلف تمامًا)


    1. “إلا أنك وبسبب وعيك التام والمؤلم أحيانًا بعيوبك، فإنك عادة ما تكون مترددًا في فرض قيمك على الآخرين” فهذه الجملة تتحدث عن سكوت الشخص عن التحدث في القيم لأنه لا يرى أنه متخلق بها بما يكفي.

      ولذلك يميل إلى خلق بيئة تدعم رؤيته بشكل غير مباشر، فإن واجهته المصاعب فقد يشل في تحقيق رؤيته، ولذلك سيرى أن تغيير مسار الرؤية وشكلها هو حل أفضل.


      1. هذه الجملة صحيحة تماما
        ويمكن تطويرها بزيادة البصيرة والاحتساب
        سبب الألم هو الفرق بين مثالية فكرنا ورؤيتنا الواضحة وقدراتنا الكبيرة من جهة وبين معايبنا وتقصيرنا من جهة أخرى
        رؤية المطلوب واضحة ورؤية القصور واضحة والفجوة بينهما مؤلمة وتجعلنا نشعر بالخزي فنميل للصمت ونتراجع عن أداء دورنا كمستشارين في كثير من اﻷحيان
        (وما رأيت في عيوب الناس عيبا .. كنقص القادرين على التمام)
        الحل أن تحتسب نفعك للآخرين وإرشادك لهم ثم تجتهد أن تجعل لك سريرة وخبيئة في عزلتك
        أعمل في مجال الإرشاد الديني ويريحني أن أقول لمن أنصحه “أنصحك بما أنصح به نفسي لعل الله ينفعني وينفعك” هكذا كسرت الحاجز
        نسأل الله أن يصلحنا ويصلح بنا


        1. من لا يعرفونك قد يتهمونك بالوهم ﻷهم يعتبرون ما تدعوا إليه شعارات غير واقعية. في حين أن هذا هو السمو الروحي والرقي اﻷخلاقي أن تتطلع دوما لمعالي اﻷمور.
          وقد يتهمونك بالغرور ﻷنهم يظنون أنك تمثل كل هذا الشعارات وأن تمثلك بها يجعلك تحتقر الآخرين. وهم لا يعلمون أن اﻷمر خلاف ذلك تماما.
          وكلا الاتهامين يحملانك على التراجع ولزوم الصمت. فتتلقى التهم بابتسامة ممزوجة بكثير من المرارة. خاصة إذا كانت من المقربين إليك.


  2. جزاك الله خيرا أخي الكريم. .. كلام ينطبق علي “المستشار” الى حد كبير جداً هل من توضيح لعبارة “عند اضطراره ، قد يخلق بيئة مثالية تدعم رؤيته….” البيئة ؟


  3. في مدونة استاذ جاسم حديث عن الشريك الانسب اختصر علي معاناتي الزوجية .. و منذ ذلك الحين و أنا ابحث عن المستشارة .. 🙂


  4. السلام عليكم ..
    استاذي ممتنة جدا للمقال الرائع ..الحمدلله عرفت سبب حبي للعزلة وانني لم اشتكي منها ولكن المقربون يشتكون من عزلتي ..
    سؤالى ..هل لانسب زوج لي هو الاستشاري ؟


    1. عادة أفضل شريك للمستشار هذه الشخصيات:
      ENFP
      ENTP
      INTP
      انصح بالاطلاع على المصادر الانجليزية لمعرفة شخصيتكي اكثر،بالاضافة الى cognitive functions.

      هذا ساعدني في معرفة نفسي اكثر، ووضح لي سبب شعوري بالغربة والوحدة، وسوء فهم الناس لي من الطفولة، بالرغم من أني كنت اجتماعي. ودائما أقاربي يشتكون من عزلتي.

      وبشأن ندرة هذه الشخصية، فهذا صحيح، انا قابلت شخصين فقط متاكد منهم!


  5. أعتقد أن المستشار يفضل العزلة الي حد ما للأسباب التالية :
    1 – ترتيب أوراقة من جديد ، واعادة صياغة مباديء قديمة او تشكيل مباديء جديدة .
    2 – فرصة للاسترخاء .
    3 – التأمل العميق في بعض المواقف التي يقابلها .
    لكن ليس معني ذلك أنة يكون شخصا انطوائيا عن مجتمعة بل أنة لطيف ومحبوب جدا وذلك بشهادة كثير ممن يتعاملون معة .


  6. لا أهتم بالاختبارات الشخصية عادة ﻷني أعرف نفسي تماما وأجد من السخف أن أضيع وقتي بإجابة أسئلة لتخبرني عن نفسي التي بين جنبي!
    لكن هذا الاختبار تحديدا نافع وقيم
    شكرا لكم ♡ ونفع الله بكم


  7. السلام عليكم ..
    يا دكتور انا شخصيتي شخصية المستشار و المقال منطبق علي أكثره ، و لكن يا دكتور ودي تعلق اكثر عن ” أنت تريد شخصاً مستعدا لأن يكون حارساً لعزلتك” اعتقد هالشيء مسبب مشكلة للمستشار في حياته و شكراً


  8. أ. خالد ماذا يعني (( حساسيتك الشديدة تجاه الآخرين قد تؤدي إلى ظواهر نفسية خارقة للعادة )) ؟؟؟ وجزاك الله خير على المقال …


  9. انا اعرف نفسي اني حساسة ولكن اجبر نفسي في اغلب الاحيان على ان اتصرف بعقلي اكتر من قلبي لكي لا انخدع و اضل محافظة على سمعتي و شخصيتي واحس نفسي اني واعية رغم اني مراهفة


  10. هل المستشار ذكي ؟ ولماذا يحس دائما انه غير محبوب ؟ هل يخاف التجمعات ؟ ولماذا عندما يتكلم مع شخص يفهم الشخص كلامه بشكل مختلف ؟ هل لا يستطيع التعبير وهل هو جارح لمن حوله ؟


    1. المستشار معروف بذكائه الكبير .. فقدرته على القيادة والالهام وحدسه الخارق وتفانيه في عمله و اختراعه للكثير من الحلول جعلت منه ذكيا ، لا بل حكيما في غالب الاحيان ..
      اما بالنسبة لموضوع الشعور بأننا غير محبوبين نحن المستشارين ، فهذا شعور خاطىء ..
      فنحن رغم انعزالنا نكون اجتماعيين وطيبين و اغلب الشخصيات تحبنا وترتاح معنا لاننا ملهمين .. اما شعورنا بهذا يأتي من شدة غموضنا ..
      فنحن لا نتكلم عن انفسنا ابدا ،


  11. انا ايضا شخصيتي المستشار
    وقد اثر الاختبار فيني كثيرا منذ ان خضعت له
    فلطالما كنت احاول التصرف عكس شخصيتي
    ولم اكن اتقبل هدوئي وحبي للعزلة احيانا
    اما الان فبت افهم نفسي واتقبلها ولكنني لا ازال احاول الانفتاح قليلا حتى لا اغرق داخل نفسي

    ما يحيرني فقط لماذا نحن الشخصية الاندر من بين الشخصيات؟؟
    وشكرا على المقال الرائع


  12. السلام عليكم
    .. عندي اسئلة
    1. هل تتغير الشخصية؟
    2. وهل من الممكن ان تتغير بشكل غير إيرادي؟
    وهل تغير نمط التفكير والاحاسيس يغير من الشخصية ..أيعني انها تتغير بين فترة واخرى!؟
    ….
    شكراً ع الموضوع حلو..خصوصاً ع المستشارة ☺الا انني لا ارى انه لدينا الحق في وضع تشكيلات واسس لكل شخصية..فمن الممكن ان يوجد شخصية مختلفة ..او مثلاً مستشارة ولكن ذو صفات مختلفة عن مستشارة اخرى ..من وجهة نطري احتمال..الله اعلم..سبحانه..جزاك الله خير

    ..ارجو الاجابة عن الاسئلة..


  13. ولماذا لا تتزوج شخصية من نفسها ..ليه تكون المستشارة عندها زوج من شخصية ثانية..ليه مش من نفس نوعها؟! ..انا كتيرة كلامبس في الكتابة اجلس معي مش هتكلم ومش هعبر صح..ليه .الاختبار فعلاً دقيق وجيد…شكراااً


  14. جزاك الله خيرا
    وجدت نفسي في شخصية المستشار حقيقة
    ومما استفدته من هذا الإختبار أني تقبلت ذاتي وعلمت سبب ذاك الصراع الذي أعيشه وحبي للعزلة ومحبة الناس لي رغم انطوائي..
    أريد أن أعرف كيف يكون المستشار مديرا ناجحا ؟
    وجزاكم الله خير الجزاء


  15. المقال أكثر من رائع و يعبر عنى جدااااا حتى انى لا استطيع شرح نفسى بهذا التفصيل و هذه الدقة
    دائما كنت اسأل نفسى كيف استمتع بالعزلة بينما انا اجتماعية و احب التعرف ع الاخرين ! و ايضا كان يرهقنى عدم قدرتى عن البوح عما فى نفسى او التحدث عن شخصيتى ، يرانى الاخرون اعطى الأمور اكبر من حجمها و انا اوافقهم الرأى فربما يكون هذا اكبر عيوبى و اكثرها وضوحا ، أحب الخصوصية فى كل شىء فأنا منظمة و نظيفة جدا و لكن أحاول مقاومة نفسى فى هذا حتى لا ازعج الآخرين ، كما إننى احب الاستقلالية و الاعتماد على النفس و أكثر ما يزعجنى ان يتحكم فى أحد او يحاول السيطرة علي .
    أريد ان اعرف عيوب شخصيتى و اذا كان فى إمكاني تغييرها للأفضل ؟ و كيف يمكننى الاستفادة من شخصيتى المثالية و مميزاتها ؟ و أيضا ما هو المجال الذى يمكننى السير فيه و تمكننى شخصيتى ( المستشارة ) التميز فيه ؟

اترك رد