الوصي المشرف ESTJ

في عالم يتفرد فيه كل إنسان بشخصيته، عندما يتعلق الأمر بالشخصيات فإنه يمكن اختصار الشخصيات بأربعة أمزجة وستة عشر نوعا من الأشخاص، وقد يكون نجاحك في تحقيق أهدافك مرهونًا بفهمك لأنماط الشخصيات وإلمامك التام بشخصيتك.

إن مزاجك وصي SJ، ولديك الكثير من الرفقة، فالأوصياء يشكلون ما يتراوح بين 40 إلى 45 في المائة من سكان العالم، وهو شيء جيد، فعادة ما ينتهي المطاف بالأوصياء بالقيام بكل المهام الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها، والتي يعتبرها العالم في الوقت ذاته من المسلّمات فلا يشكرهم على أدائها.

إن نوع شخصيتك بالتحديد، المشرف (ESTJ) يشكل حوالي 10 في المائة من إجمالي عدد سكان العالم.

هذا التقرير مصمم لمساعدتك على فهم: احتياجات ومفضلات نوع مزاجك ويساعدك في التعرف على من تكون، وكيف تتصرف. وجاءت نتيجة أكثر من 50 سنة من الأبحاث التي قام بها الدكتور ديفيد كيرسي، أن ملايين الأشخاص من مختلف أنحاء العالم  قد خضعوا لمقياس كيرسي لتصنيف الشخصيات.

 

نبذة عن مزاج الوصي

هنالك أربعة أنواع من الأوصياء (SJs): المشرف والمفتش والمعطي والمدافع. وتشترك هذه الأنواع الأربعة من الشخصيات في عدة سمات جوهرية. أولا، الأوصياء أناس يعتمد عليهم، مجتهدون تحكمهم العادات والتقاليد.

يتميز الأوصياء بحبهم للمساعدة وطاعتهم خصوصا فيما يخص أداء واجباتهم، ويمتلكون أخلاقيات مهنية عالية قد تطغى عليهم أحيانًا. إلا أن الحصول على المكافآت الكبيرة هو آخر همهم، فهم متواضعون ويكفيهم قليل من الثناء على حسن إنجازهم لعملهم. يتسم الأوصياء بالحذر والتروي أكثر من غيرهم: فأصحاب هذا المزاج لن يغامروا بإقحام أنفسهم في مواقف شخصية أو مهنية دون تحضير مسبق. فمنهجهم هو المعرفة التامة للحياة، وهو ما يجعل من الأوصياء شركاء حياةٍ أوفياء وآباء يتحملون المسئولية وقادة قادرين على حفظ الاستقرار. في الحقيقة، بإمكان الأوصياء أن يكونوا حجر الزاوية في المجتمع، فهم مواطنون مراعون ومستعدون للعمل مع الآخرين من حولهم، وقد يعود ذلك إلى حبهم للرفقة وشعورهم بالأمان الذي يضفيه انتماؤهم إلى مجموعة. وكأفراد ملتزمين بالقانون ويثقون بالسلطات فقد يبذلون كل ما في وسعهم لتحقيق العدالة.

يشترك جميع الأوصياء بالصفات الجوهرية التالية:

  • يفخر الأوصياء بأنه يمكن الاعتماد عليهم وأنهم يحبون المساعدة وبكونهم مجتهدون.
  • الأوصياء شركاء حياة أوفياء وآباء مسئولون وقادة قادرون على حفظ الاستقرار
  • تميز الأوصياء بكونهم مطيعين خصوصا فيما يخص أداء واجباتهم، كما أنهم متواضعون وتحكمهم العادات والتقاليد.
  • الأوصياء مواطنون مراعون يثقون بالسلطات، ينضمون للمجموعات وينشدون الأمان كما أنهم يقدرون الثناء ويحلمون بتحقيق العدالة.

لمحة عامة على الأمزجة الثلاث الأخرى المتبقية

الفنانون المزاج الذي يمتلك قدرة طبيعية على التفوق في أي فن – ولا يقتصر ذلك على الفنون الجميلة كالرسم والنحت أو الفنون الأدائية كالموسيقى والمسرح والرقص بل كذلك الفنون الرياضية والعسكرية والسياسية والميكانيكية والصناعية، كما أنهم يتقنون كذلك فن “إتمام صفقات العمل”.

المثاليون وهؤلاء لديهم شغف كبير لتطوير الذات. فهم يسعون جاهدين لاكتشاف من يكونون وكيف يمكن أن يحسنوا من أنفسهم بحيث يكونون بأفضل حالاتهم – فمعرفة الذات وتطويرها هو الوقود الذي يحرك مخيلتهم ، كما أنهم يرغبون بمساعدة الآخرين في تحقيق ذلك أيضا. يميل المثاليون بطبعهم إلى العمل مع الآخرين، سواء كان ذلك في مجالات التعليم أو الاستشارات أو الخدمات الاجتماعية أو أعمالهم الخاصة أو الصحافة أو المناصب الوزارية، وهم موهوبون جدا في مساعدة الآخرين على اكتشاف ما يناسبهم وكثيرا ما يكونون مصدر إلهام لهم فيما يخص نموهم الفردي والاستفادة من أقصى إمكانياتهم.
العقلانيون وهم حلالو المشاكل، خاصة حين يتعلق الأمر بعدة أنظمة معقدة تشكل العالم من حولنا. قد يعالج العقلانيون مشاكل تتعلق بالأنطمة العضوية كالناباتات والحيوانات، وفي الأنظمة الميكانيكية مثل سكك الحديد والكمبيوترات، أو في الأنظمة الاجتماعية كالأسر والشركات والحكومات، أو أي نظام آخر يتمكن من إثارة فضولهم، حيث يقوم العقلانيون بتحليل هذه الأنظمة لمعرفة كيفية عملها ليتمكنوا بالتالي من من تحسين كيفية عملهم.

 

كونك مشرفًا

المشرفون أمثالك اجتماعيون جدا ويميلون إلى التفكير بمصلحة المجتمع، لذا فإن كثيرًا ممن يمتلكون نفس شخصيتك عادة ما يصلون إلى مناصب المسئولين في المدارس أو الأعمال أو المجموعات المدنية. ونظرًا لسخائك بوقتك وطاقتك، ستجد نفسك أحيانًا عضوًا في عدة نوادٍ تطوعية ومحافل وجمعيات وغيرها من المجموعات.

كمشرف، تحب عادة أن تكون المسئول عن اتخاذ القرارات، كما تجد في نفسك قدرة على إعطاء الأوامر بسهولة أكثر من غيرك، مما يؤدي عادةً إلى توليك مناصب قيادية تتطلب الصراحة، إلا أن الصراحة لا تعني بالضرورة أن تكون صعبًا، فعادة ما تكون متعاونًا إلى درجة كبيرة مع مسئوليك –  بنفس الطريقة التي تقدر بها تعاون من يعملون تحتك. بشكل عام، يبدو لك التسلسل الهرمي في المناصب منطقيًّا، فأنت تشعر بأن الرتبة شيء يكسبه الإنسان بجدارته؛ حيث أنها تفرض على صاحبها التزامات كما أنها تعطيه بعض الامتيازات.

أنت أفضل من غيرك في وضع الجداول الزمنية وجداول الأعمال وقوائم الجرد وما يشبه ذلك. وقد يرجع ذلك إلى حقيقة كونك تستمتع بفعل هذه الأشياء، فالتنظيم يعطيك ثقة كبيرة تشعرك بالراحة. كما أنك لو خُيِّرت بين استخدام طريقة معروفة لعمل شيء ما وبين تجربة طرق جديدة، فإنك ستفضل الطرق المجربة والمضمونة، فالتخمين يوترك. وسواء كنت في العمل أو في المنزل فإنك تعرف ما تريده وتتمنى أن يكون الآخرون مثلك، خاصة مع الأشخاص الذين تشرف عليهم كأفراد فريقك أو أبنائك. لا تواجه أية مشاكل في تقييم الآخرين، وفي حياتك الخاصة، تميل إلى الحكم على الآخرين بشأن التزامهم واحترامهم للجداول والإجراءات، فأنت بطبيعتك شخص محترم ومجتهد لأقصى درجة. وحتى في طفولتك كنت طفلا مجتهدًا وكنت تظهر الاحترام لوالديك وغيرهم من رموز السلطة. وفي المدرسة، تجعل هذه المواصفات المشرفين أمثالك طلبة مثاليين، إذا انطبق عليك ما سبق فمن المرجح أنك كنت تطبق التوجيهات بحذافيرها وتؤدي واجباتك المدرسية وتصل إلى الفصل في الموعد. لا يطمح المشرفون إلى عمل شيء أكثر مما يفترض منهم عمله، ولذا فأنت لست من النوع الذي يشكك في الفروض المنزلية التي طلبها المدرس ولا منهجه في التدريس أو مقاييسه أو سلطاته. إن المثابرة التي أظهرتها في طفولتك قد تأصلت في نفسك اليوم بشكل أكبر بزيادة المسئوليات التي تحملها على عاتقك بسبب عملك وأسرتك.

كمشرف، تميل إلى إلى التعامل مع العلاقات البشرية ضمن حدود الأعراف والتقاليد، فالزواج والأبوة روابط مقدسة بالنسبة لك، كما أنك تميل إلى اقتناء دائرة كبيرة من الأصدقاء الذين حافظت على صداقتهم على مر السنين. كما أن التجمعات والمناسبات تحظى بمكانة خاصة في قلبك، فأنت تحب رؤية الناس مجتمعين، لذا فإنك تتطلع بشوق إلى حفلات العطلات واللقاءات الإجتماعية والأعراس ولم شمل رفاق الدراسة ومآدب توزيع المكافآت وما يشبه ذلك. وفي معظم المواقف الاجتماعية تكون ودودًا مع الآخرين وتفتح الحوارات معهم بسهولة، إلا أنك وبسبب طبيعتك التقليدية قد تبدو رسميًّا إلى حد ما أحيانًا، إلا أن معظم المشرفين أمثالك يسهل التعرف إليهم. تشعر بالراحة في وجود رفاق مؤدبين، ولا تقوم بإرباك الناس من خلال إرسال رسائل قد يكون لها أكثر من معنى كما لا تتصنع لتبدو أفضل مما أنت عليه فعلًا. ما يراه الناس هو الواقع بالفعل – وهذه إحدى خصالك الحميدة.

مشاهير المشرفين

هل كنت تعلم بأن كلا من ڤينس لومباردي Vince Lombardi والملكة اليزابيث الأولى Queen Elizabeth I كانا مشرفين كذلك؟ قد لا يدعو ذلك إلى الدهشة كثيرا إذا فكّرت في الأمر مليًّا.

فقد اشتهر المدرب لومباردي بدافعيته الشديدة للتفوق وبهارته في قيادة اللاعبين للأداء وفقا لمقاييس صارمة ومجهدة.

أما الملكة اليزابيث الأولى، فقد كانت شديدة الحذر في عهدها، كما كانت قيادية محنكة تتميز برجاحة العقل وتحمل المسئولية كغيرها من المشرفين، كما أنها كانت مهتمة بشكل ملحوظ بالحفاظ على السلام والاستقرار خلال عهدها.

 

العمل والجانب المهني

بيئة العمل المثالية التي تتماشى معك

يبدو أنك تعرف بالفطرة كيفية إنشاء عمليات سلسة ومنظمة في بيئة عملك، ويمكنك التفوق في أي نظام منطقي معقد، كما تمتلك القدرة على توجيه الآخرين لإنجاز واجباتهم.

مكان العمل المثالي بالنسبة لك هو الذي تكون فيه أنت وزملاؤك على علم تام بما هو متوقع منكم و تتم مكافأتكم على إنجاز ما طلب منكم. يسعدك النظام العسكري الصارم ويجعلك تشعر بالإنجاز، لذا يصعب عليك فهم المتذمرين، خاصة إذا تعدّوا على حدود السلطات أو أعاقوا العمليات.

الحب والعلاقات

حتى في حياتك العاطفية تملك خطة لعب لحياتك، ولا تحيد عنها في سبيل العاطفة. وعلى الرغم من كون هذه الطبيعة غير رومانسية ولا تثير اهتمام البعض، إلا أنه من المهم بالنسبة لك وجود هذا النوع من النظام والرؤية المستقبلية لنفسك. وبعد خوض عدة علاقات مع عدة أشخاص تجد أخيرًا الشخص الذي تريده. الشخص الذي تسعى للحصول عليه يكون من بيئة جيدة وقد حصل على تعليم جيد ولديه إمكانيات مهنية عالية. كما أن هذا الشخص في الغالب من النوع الذي سيكون والدًا جيّدًا ومحترمًا ومن شرفاء المجتمع. خلاصة القول أنك تبحث عن شخص حياته وقيمه متفقان مع حياتك وقيمك. وكشريك عاطفي، قد تبحث عن شخص مختلف عنك، لذا قد تنجذب إلى شخص مرح ومحب، وذلك لأن انفتاحه وقدرته على عيش حياة غير مخطط لها بالورقة والقلم يعجبك، وفي المراحل الأولى من العلاقة بشكل خاص، ستجد أن هذه الاختلافات مصدر سعادة كبيرة لك وقد وتقوي أواصر الحب بينكما.

4 thoughts on “الوصي المشرف ESTJ”

اترك رد