أسرار إضطراب العلاقات

Introvert_vs_Extrovert_by_brianop87

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد …

كتبت سابقاً في نظرية الأمزجة الأربعة وهم العقلاني المنظر والمثالي المحفز والنظامي الموازن والحرفي المرتجل، هذه الأمزجة تشرح تماماً لماذا نقوم بفعل ما نفعله، فهي تشرح الأسباب التي يقوم بها البشر بتحركاتهم في أقوالهم وأفعالهم، لكنها لا تشرح كيف يهم الشخص للقيام بدوره وهنا تأتي نظرية أساليب التفاعل، فالناس في لغتهم نوعان كما ذكرنا في المقالة السابقة : توجيهي أو إعلامي، وهما أسلوبان للتأثير في الآخرين ولكن أيضاً هم في أدوارهم نوعان : دور مبادر ودور مستجيب وهنا نتحدث عن الطرق التي نحدد بها علاقاتنا. فما هو دور المبادر ودور المستجيب؟

 

عندما نلتقي بشخص ما، فإننا لا شعوريا نحدد سرعة ونبرة هذا التفاعل ،فإما أنك تبادر فيه أو تستجيب لهذه المبادرة بالقبول أو عدمه. وبهذه اللحظة يمكنك معرفة ما يحفزك أو يثبطك.

دور المبادر :

وهو القيام بأخذ الخطوة الأولى لتحديد هذه العلاقة بالتعريف عن نفسك والبدء بحديث حيوي، وربما يساء فهم أصحاب هذه الخطوة غالباً بأنهم يفرضون أنفسهم للحديث، ولكن في الواقع هي محاولة لإبقاء التفاعل بين الأشخاص حياً ومشاركتهم في الحديث.

السلوكيات المعتادة لهم تشمل :

  • بدء التفاعل والحديث
  • التواصل بسرعة عالية
  • حركات جسدية معبرة وحيوية
  • كونه إجتماعياً أكثر
  • يفكر بصوت عالي
  • يقفز مباشرة إلى الحديث بتعليقاته
  • يميل إلى الحديث والعمل أولا ثم مراجعة نفسه لاحقاً.

إذا كان لك ميل إلى أدوار المبادر فأنت غالبا ما تبدأ العلاقة بينك وبين الشخص الآخر، وربما تشعر بالإنزعاج خلال فترات الصمت الطويلة التي تتخلل هذا اللقاء أو المواقف التي تتطلب عدم تفاعلك مع الآخرين، وقد تفقد صبرك على البطء في العلاقة وقد تتفاجىء عند عدم رغبة الناس في الحديث معك. وربما تحبط بعدم التفاعل اللفظي وغير اللفظي معك وتستمر في الحديث طويلا رغبة منك في إثارة التفاعل مع الشخص الآخر. على الرغم من أنه يجدك الناس شخصاً سهل التعرف عليه إلا أنه أحياناً يرونك متطفلاً.

أنماط الشخصيات ذات دور مبادر هي ENTJ ENTP ENFJ ENFP ESTJ ESFJ ESTP ESFP

 

دور المستجيب :

وهو عندما تنتظر لترى كيف ستصبح علاقتك بالطرف الآخر قبل التفاعل معه، بالإستجابة للحديث الذي إبتدأه الطرف الآخر بالتفاعل أو الرد بإجابات محددة، وربما يتم رؤية أسلوب هذا النوع من الناس بأنه كتوم أو متراجع ولكن في الواقع هذا التردد علامة على عدم الراحة في هذه العلاقة مع الشخص الآخر. والهدف من دور المستجيب هو أخذ الوقت للغوص في نفسه والتقييم، لذلك انتظار الشخص الآخر ليبادر هي طريقة المستجيب ليقيم نوع وطبيعة علاقته به.

السلوكيات المعتادة لهم :

  • الإستجابة والتقييم
  • التواصل بسرعة منخفضة
  • حركات جسدية هادئة ومتماسكة
  • كونه متأمل وأكثر إنعزالية
  • يفكر قبل الحديث والتعليق
  • ينتظر ليرى كيف يتصرف الآخر
  • يميل للتبصر أو تجربة الشيء في عقله أولاً ثم يتحدث ويقوم بالفعل.

إذا كان لك ميل إلى دور المستجيب ، فأنت عادة تنتظر الآخر ليقوم بالمبادرة، ربما تشعر بعدم الراحة في المواقف التي تتطلب المبادرة في الحديث مع شخص غريب وبدء العلاقة معه، تكون مرتاحاً بصمتك، وربما تشعر بالضغط إذا أجبرت للحديث عن أفكارك في نقاش ما، وعادة ما يراك الناس في هذه اللحظة حانقاً أو رافضاً، وقد تحبط من عدم إعطائك الوقت الكافي للتفكير والتبصر وربما يراك الآخرون منسحباً وصعب التعرف عليه.

أنماط الشخصيات ذات دور مستجيب هي INTJ INTP INFJ INFP ISTJ ISFJ ISTP ISFP

 

تكتمل الآن الصورة النهائية لأساليب التفاعل وهم أربعة أساليب ولكل منها موهبة خاصة في كيفية التفاعل مع العالم :

التوجيهي المبادر وهم : ENTJ ENFJ ESTJ ESTP

التوجيهي المستجيب وهم : INTJ INFJ ISTJ ISTP

الإعلامي المبادر وهم : ENTP ENFP ESFJ ESFP

الإعلامي المستجيب وهم : INTP INFP ISFJ ISFP

وهذه النظرة الجديدة هي سبب التشابه الظاهري بين أنماط الشخصيات الأربعة المذكورة في كل نوع من أساليب التفاعل.

نكمل الحديث بالتفصيل عنها لاحقاً بإذن الله تعالى،

وأراك على خير

أسرار سوء الفهم

كثيرة هي الكتب التي تتحدث عن أساليب الإتصال الناجح وإثراء العلاقات الإنسانية بأشكالها من زواج وصداقة وغيرها. لم أجد فيها القواعد الأساسية للإتصال بل كان كل مؤلف يضع نظرته وتجاربه الخاصة والتي لا تلبث إلا أن تنجح لمجموعة من الناس دون أخرى. لعل بحثي الدائم عن ذاتي أوصلني إلى دراسة أنماط الشخصيات، ولكني لم أجد إجابة كافية فيها. ربما نعلم أن اللغة التجريدية تجمع بين المثاليين والعقلانين واللغة الواقعية تجمع بين الحرفيين والنظامين. ولكن هل هذا يكفي للتواصل الناجح؟ فما الذي حدث يا ترى عندما تخاصم زوجين من العقلانيين. وما هو سبب الإنسجام بين شخصية المعالج والفنان على الرغم من إختلاف اللغة؟

بدأ الفلاسفة في العصور القديمة بإكتشاف أن أطباع الناس مختلفة ولكنها نمطية وهذا ما أوصلهم إلى معرفة الأمزجة الأربعة الشهيرة ” البلغمي والسوداوي والصفراوي والدموي”. والذي ميزهم في أفكارهم هو نظرتهم الشمولية للإنسان والحياة. إلى أن أتى العلماء المعاصرين وبداية من القرن العشرين ليبدأوا في النظرة الجزئية وأن نفس الإنسان تتكون من أجزاء لتتراكب حتى يصبح متكاملاً وللأسف هذه النظرة أثبتت فشلها في جميع العلوم وعلى رأسها الطب. فبدأوا يعالجون أعضاء الجسم وكأنها منفصلة عنه.

ثم ظهر وليام مارتسون في عام ١٩٢٨ عندما كتب عن الأسس الإنفعالية لسلوكيات البشر والتي اعتمد عليها كثيراً جون غيير في مقياس ديسك الشهير حتى أصبح من أهم المقاييس في المؤسسات والمنظمات. عكفت ليندا بيرينز على النظر في أفكار وليام مارتسون حتى خرجت لنا بعملها الحديث ” أساليب التفاعل” والذي أجده مطابق تماما لعمل ديفيد كيرسي ولا أعلم إن شاركوا بعضهم هذا الإكتشاف.

يقول هذا الإكتشاف أن البشر في التفاعل ينقسمون إلى قسمين في طريقتهم للتواصل : أسلوب خبري وأسلوب توجيهي.

فالأسلوب الخبري : يستخدم لغة خبرية يهدف بها المرء إعلام الطرف الأخر عن الحال. مثلاً “أنا عطشان، الجو بارد، السيارة تحتاج إلى صيانة، ينقصنا الخبز في المنزل”

أما الأسلوب التوجيهي : فيستخدم لغة أمر يهدف بها المرء إلى تنفيذ المطلوب لتغيير الحال. مثلاً “أحضرلي كأساً من الماء، إرفع درجة حرارة الغرفة، أصلح سيارتك، اشتر لنا كيسين من الخبز”

ونجد من التجارب العملية أن الإعلامي أو الخبري بطبعه ربما يرى أن التوجيهي لا يفهمه أو شخصاً دكتاتوريا أو عجولاً، بينما يجد التوجيهي بطبعه أن الخبري لا يعلم ماذا يريد، أو أنه غامض أو شديد البطء في عمله.

وكل ذلك غير صحيح، لأنه هذه أساليب فطرية للتواصل وربما تنجح مع البعض دون الآخر.

وعندما نربط أنماط الشخصيات وأساليب التفاعل مع بعض فسنجد أن:

أنماط الشخصيات الإخبارية : INTP INFP ISFP ISFJ ENTP ENFP ESFP ESFJ

أما الشخصيات التوجيهية : INTJ INFJ ISTP ISTJ ENTJ ENFJ ESTP ESTJ

أما السؤال التالي فهو : كيف نزكي أسلوب الخطاب لدينا؟

أضعكم مع هذا الشكل التوضيحي لشرح الفكرة بساطة

وأراكم على خير

أساليب التفاعل ١ مدونة خالد الساير

ألف باء مزاج الشخصية

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد ،،،

 

مزاج الشخصية أو (الطبع) Temperament : هو ترتيب من سمات الشخصية التي تمت ملاحظتها مثل أسلوب التواصل وأنماط الأفعال، وجموعة الخصائص السلوكية والقيمية والمواهب. ويسفر المزاج أيضاً عن الحاجات الشخصية وطبيعة الإنتاج الذي يريد أن يتركه الأشخاص في العمل والأدوار التي يلعبونها في المجتمع. حدد د. ديفيد كيرسي أربعة آمزجة رئيسية للبشر وهم : الحرفي والنظامي والعقلاني والمثالي.

 

كل مزاج لديه خصائص فريدة به ومآخذ ونقاط قوة وبعض التحديات. لكن ماهو المهم في كل ذلك؟ لإستخدام فكرة أمزجة الشخصيات بفعالية، فإنه من المهم أن نعلم أن المزاج ليس فقط مجموعات من السمات. فالأمر ليس بهذه البساطة. بل يبدأ من التفاعل بين بعدين إثنين أساسيين وهما : تواصلنا وأفعالنا. “قول وعمل” ، ولعلنا نسأل الله تعالى الجنة دائماً ومايقربنا إليها من قول أو عمل.

 

التواصل : عيني أو مجرد

أولاً، يفكر ويتكلم الناس بطبيعتهم عن ما يهمهم، وعندما تستمع إلى أحاديثهم بإذعان ستجد اختلافاً واسعاً في طريقتين متميزتين في تناول المواضيع.

بعض الناس يتحدث في المقام الأول عن العالم العيني المادي الخارجي من الواقع اليومي: حقائق وأرقام، العمل واللعب، البيت والعائلة، الأخبار، الرياضة والجو وجميع ما يدور حول “من وماذا ومتى وأين وكم من الحياة”

والمجموعة الأخرى من الناس يتحدثون في المقام الأول عن العالم الداخلي التجريدي من الأفكار: النظريات والتوقعات والأحلام والفلسفات والإعتقادات والتصورات وجميع ما يدور حول “ لماذا وإذا ويمكن من الحياة”

وفي بعض الأوقات بالطبع يتحدث الجميع في كلا المواضيع المذكورة سابقاً لكن في معظم حياتهم اليومية ستجد أن الأشخاص العينيون يتحدثون عن الواقع والأشخاص التجريديون يتحدثون عن الأفكار.

 

الفعل : منفعي أو متعاون

ثانياً، في كل خطوة يسعى الناس لتحقيق أهدافهم، وعندما تراقبهم عن قرب كيف ينجزون أعمالهم سترى طريقتين مختلفتين متضادتين في الفعل.

بعض الناس يعمل بصورة أساسية بطريقة منفعية أو براجماتية وهذا يعني أن عينه على النتائج ، وكل ما يحقق النتيجة بكفائة وفعالية قدر المستطاع. وبعد ذلك “فقط”، يراجعون إذا أتموا عملهم بناء على القواعد أو القنوات المناسبة لتنفيذ العمل.

أما المجموعة الأخرى من الناس فهم يعملون بطريقة تعاونية مقبولة مجتمعياً. يحاولون أو يقوموا بالشيء الصحيح مع المحافظة على الأعراف الإجتماعية وقانون العمل و “فقط” يهتمون لاحقاً بكفاءة عملهم.

الطريقتان السابقتان تتداخلان بالطبع ولكن في قيادة الناس لحياتهم ستجد الأشخاص النفعيون في مجمل حياتهم يركزون على ما يعمل ، بينما يركز الأشخاص المتعاونون على ما هو صحيح.

 

الأمزجة الاربعة :

 

  • “العينيون المتعاونون ، النظاميون SJ يتحدثون غالباً عن مسؤولياتهم وواجباتهم، عن ما يحافظون عليه ويرعونه،
  • وهم حريصون على اتباع القوانين ويحترمون حقوق الآخرين.
  • “التجريديون المتعاونون”، المثاليون NF يتحدثون غالباً عن ما يتمنونه للناس ويتخيلون بإمكانية حدوثه، ويريدون العمل والفعل بصدق ويحاولون دائماً تحقيق نتائجهم بدون المساومة على أخلاقياتهم وقواعدهم الشخصية.
  • “العينيون المنفعيون”، الحرفيون SP يتحدثون غالباً عن ما يرونه أمامهم وما يستطيعون أن يضعوا أيديهم عليه، وسيقومون بفعل أي شيء يعطيهم نتيجة سريعة وفعالة حتى لو اضطروا إلى تجاهل القواعد.
  • “التجريديون المنفعيون” العقلانيون NT يتحدثون غالباً عن المشاكل الجديدة التي تشغل بالهم وما هي الحلول الجديدة البراجماتية التي يتصورونها، وهم يقومون بالفعل بكل كفاءة مستطاعة لتحقيق أهدافهم، متجاهلين القواعد والقوانين التعسفية إذا اضطروا.

أسأل الله العظيم أن ينفع بذلك وأراكم على خير

Temperament_خالد الساير_مزاج الشخصية-3

هرم الحاجات الجديد للذات

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد ،،،

عندما نتحدث عن حاجات الإنسان وطرق إشباعها فإن أشهر ما عرف في هذا الموضوع هو هرم الحاجات لأبراهام ماسلو، ولعل الآراء اختلفت في قبوله ونقده، شخصياً أرى أن كلامه صحيح لكنه ليس عاماً على جميع البشر، فقد اكتشف ماسلو هرم الحاجات الخاص به لأنه كان من المزاج المثالي المحفز NF ، ولكن هذا يجعلنا نفتقد إلى هرم الحاجات للأمزجة الأخرى التي بدورها تنتقد الهرم الأصلي لعدم موافقتها لحاجاتها. ونعلم جميعنا أن الحاجات في هذا الهرم تبدأ أساسا بإشباع التي في الأسفل صعودا إلى الأعلى منها.

أضع بين أيديكم الأهرام الجديدة للحاجات لكل مزاج من الأمزجة الأربعة والتي أسميها أحيانا الأطباع الأربعة ولعلي أكون بذلك نقلت إليكم بعضاً مما تعلمت في آخر الدورات التي حضرتها في الولايات المتحدة في موضوع أنماط الشخصية.

20131030-093132.jpg

 

20131030-093148.jpg

 

20131030-093207.jpg

 

20131030-093226.jpg

المصدر : Understanding Yourself And Others, An Introduction To Temperament 2.0

أسأل الله لنا ولكم القبول وأن يرزقنا السكينة والسرور ولعلك تريد نشر هذه المعلومة لإدخال السرور على مسلم.

“خالد انت حدك عيار”

أراكم على خير

دفع الهم والغم والضيق

يقول ابن القيم رحمه الله : “وَأَمَّا تَأْثِيرُ الِاسْتِغْفَارِ فِي دَفْعِ الْهَمِّ وَالْغَمِّ وَالضِّيقِ فَلِمَا اشْتَرَكَ فِي الْعِلْمِ بِهِ أَهْلُ الْمِلَلِ وَعُقَلَاءُ كُلِّ أُمَّةٍ أَنَّ الْمَعَاصِيَ وَالْفَسَادَ تُوجِبُ الْهَمَّ، وَالْغَمَّ، وَالْخَوْفَ، وَالْحُزْنَ، وَضِيقَ الصَّدْرِ، وَأَمْرَاضَ الْقَلْبِ، حَتَّى إِنَّ أَهْلَهَا إِذَا قَضَوْا مِنْهَا أَوْطَارَهُمْ، وَسَئِمَتْهَا نَفُوسُهُمُ ارْتَكَبُوهَا، دَفْعًا لِمَا يَجِدُونَهُ فِي صُدُورِهِمْ مِنَ الضِّيقِ وَالْهَمِّ وَالْغَمِّ كَمَا قَالَ شَيْخُ الْفُسُوقِ:
وَكَأْسٍ شَرِبْتُ عَلَى لَذَّةٍ … وَأُخْرَى تَدَاوَيْتُ مِنْهَا بِهَا
وَإِذَا كَانَ هَذَا تَأْثِيرَ الذُّنُوبِ وَالْآثَامِ فِي الْقُلُوبِ، فَلَا دَوَاءَ لَهَا إِلَّا التَّوْبَةُ وَالِاسْتِغْفَارُ.”

من كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد – المجلد الرابع

طرق الشيطان الثلاثة

كل ذِي لب يعلم أَنه لَا طَرِيق للشَّيْطَان عَلَيْهِ إِلَّا من ثَلَاث جِهَات :

أَحدهَا التزيّد والإسراف فيزيد على قدر الْحَاجة فَتَصِير فضلَة وَهِي حَظّ الشَّيْطَان ومدخله إِلَى الْقلب وَطَرِيق الِاحْتِرَاز من إِعْطَاء النَّفس تَمام مطلوبها من غذَاء أَو نوم أَو لَذَّة أَو رَاحَة فَمَتَى أغلقت هَذَا الْبَاب حصل الْأمان من دُخُول الْعَدو مِنْهُ

الثَّانِيَة الْغَفْلَة فَإِن الذاكر فِي حصن الذّكر فَمَتَى غفل فتح بَاب الْحصن فولجه الْعَدو فيعسر عَلَيْهِ أَو يصعب إِخْرَاجه

الثَّالِثَة تكلّف مَالا يعنيه من جَمِيع الْأَشْيَاء.

المصدر : الفؤائد لإبن القيم الجوزية

الأبناء … نقمة!

“شلع قلبي”…”طلعوا روحي”…”ولدي مخلوق من نار” ..”بنتي ماكو أعند منها” ، كلمات وجمل لطالما سمعناها وترددت لسنوات من قبل والدينا وربما سنورثها لأبنائنا، لكننا لم نتوقف للحظات لنفهم ما يحدث، هل الأبناء يولدون حقاً للشقاء؟ كيف وجل جلاله يقول ” المال والبنون زينة الحياة الدنيا”. يبحث الأبناء عن الإنتباه. وإن لم يستيطعوا الحصول على إنتباه ايجابي، سيسعوا لا شعورياً للبحث عن انتباه سلبي. فلا هم حصلوا على ما يريدون ولا نحن شعرنا بالراحة. وندور معهم بدائرة الإحساس بالذنب والغضب ونعيد دائرة هذا السلوك الذي ورثناه جيلاً عن جيل. إعطاء الأبناء الإنتباه اللازم قد يبدو صعباً ونحن مشغولون بأمور أخرى مثل ( الطبخ، الدراسة، رعاية طفل آخر، الحديث على الهاتف،،، إلخ) ، المضحك في الأمر والمحزن في نفس الوقت، عندما يقوم الأبناء بالقيام بماهو جيد فنحن لا نعطيهم الإهتمام الكافي، وعندما يبدأون في إساءة سلوكياتهم، نبدأ مباشرة بترك فيما أيدينا لنبدأ بالإعطاء الأهتمام الكافي لهم وعادة مايكون بالتوبيخ. ونظراً لأنه اهتمام بذاته حتى لو كان سلبياً فإن الطفل لا شعوريا يقبل السيء من الإهتمام والإنتباه بقليل من الشقاوة، خير وأفضل من فعل الجيد من الأمور بدون الحصول على الإهتمام تماماً. وفي هذه النقطة تنغرز الشقاوة وتصبح سلوكاً صعب العلاج.

تبعا للدكتور رودولف دريكورز ( مؤلف كتاب Children the Challenge ) هناك أربعة أسباب لشقاوة وسوء سلوكيات الأبناء:

يسيء الأبناء سلوكياتهم لأنهم يريدون:

  1. الإنتباه.
  2. السيطرة.
  3. الإنتقام.
  4. أن يشعروا والديهم بعدم الأهلية والإستسلام.

العديد من الآباء ربما يسألون لماذا يسيء الأبناء سلوكياتهم؟. هذا بالطبع عودة على رأي الدكتور دريكورز هو السؤال الخطأ، لأن السؤال الأكثر فائدة هو ” ماذا يأمل الطفل في الحصول عليه من سوء سلوكه ؟ ولماذا فعل ذلك؟

هنالك طريقة واحدة لمعرفة الدافع الحقيقي لسلوك طفلك هي بمعرفة ماهو شعورك عندما يسيء سلوكه. مثلاً، عندما ينزعج الوالدان من عدم طاعتهم فذلك يعني أن الطفل قد يبحث عن الأنتباه. عندما يغضب الوالدان فربما يسعى الطفل إلى السيطرة، عندما يشعر الوالدان بالألم وأنهم مجروحين فربما يكون هدف الطفل هو الإنتقام، وعندما يشعر الوالدان بالإحباط فذلك لأن الإبن يشعر بعدم كفائته وأهليته ويسعى لتأكيد ذلك الشعور لدى والديه. يستطيع الوالدين أن يربوا أبنائهم بكفاءة إن علموا السبب الحقيقي وراء سوء سلوكياتهم.

مدونة خالد الساير الأبناء نقمة Khaled Al-Sayer Blog

البحث عن الإنتباه والإهتمام:

يبحث الأبناء عن الإنتباه والإهتمام، أن لم تعطيهم الاهتمام الإيجابي الكافي، فيسيعون للحصول على السلبي منه بسوء سلوكياتهم. الهدف الرئيسي من التربية هو توفير الاهتمام الكافي لبناء تقدير الذات للطفل. يعتقد الدكتور دريكورز ان 90% من السلوكيات السيئة للأبناء سببها الرغبة في الإهتمام والإنتباه الإيجابي، إعطاء ابنك ما يكفيه من ذلك الإهتمام عن طريق التشجيع وقضاء الوقت الكافي المخصص له، ورفض فكرة نية الطفل في الإيذاء سيساعد بشكل عام على إيقاف السلوكيات السيئة. ومع ذلك، إن كان الوالد يسعى بشكل دائم لمجاراة طلب الإنتباه لدى طفله، فقد يصبح إيقافه صعباً وقد لا يكفي الإنتباه لإشباع طفله. صحيح أن المشكلة في أساسها هو تجاهل الوالد لطفله، لكنه من الصحي والطبيعي عادة تجاهل الطفل عند إساءة سلوكه. عندما يتذكر الوالد أن طفله يريد الإنتباه أو الإهتمام ” أي نوع من الإهتمام”، فإن من السهل ملاحظة أن تذمر الوالدين سيزيد من سلوك الطفل السيء، ذلك لأن في عقل الطفل يجد ان اهتمام الوالد الغاضب أفضل بكثير من عدم الإهتمام نهائيا.

ببساطة، أفضل طريقة لإدارة سلوكيات الأبناء الجيدة وتعزيزها هو باصطياد سلوكياتهم عندما تكون جيدة، وتشجيعهم عليها.

بالنسبة للطفل الذي يبحث عن الإنتباه، إستخدم الطريقتين التاليتين:

  • تجاهل سلوكه قدر المستطاع، وإعطاءه انتباه إيجابي في الأوقات المريحة والمناسبة.
  • إعزل الطفل واعطه وقت عقاب، عندما يصبح سلوكه صعب جدا ولا يمكن تجاهله.

في البحث عن الإنتباه والإهتمام قد نرى الأبناء من المزاج المثالي المحفز  NF يكثرون من هذا السلوك.

البحث عن السيطرة:

يعتقد بعض الأطفال أنهم يملكون الحق في إدارة العرض المنزلي ( عندما يحصلون على السيطرة )، بدلاً من أن المشاركة في هذا الصراع، على الوالدين أن يأخذوا بزمام الأمور بدلاً من المجادلة وإعطاء الأسباب للأبناء.

عندما يناقش الطفل في سبب ترتيبه لأغراضه أو غرفته، فإن إقامة محاضرة طويلة عن اهمية التنظيف والترتيب يعطيه القوة والسيطرة التي لا يستحقها. خلال مواقف السيطرة، على الوالدين أن يقوموا بفعل حازم ومحترم، لأن الحديث لا يفعل من الخير إلا القليل إن لم يكن مضيعة وقت في الأساس، ومن الطرق الأخرى الذكية للصراعات مع حب السيطرة هي بعرض إختيارات متعددة لطفلك، مثلاً : إذا تريد لطفلك أن يستحم، أعطه اختيارات في أين يريد أن يفعل ذلك. أو ان تجعله يختار اطعمة تحددها انت من البداية ، إعطاء طفلك اختيارات محددة يجعله يشعر بالسيطرة على حياته، والجميل في ذلك أن كل الخيارات صائبة لأنها باختيارك.

في البحث عن السيطرة قد نرى الأبناء من المزاج العقلاني المنظر NT قد يكثرون من هذا السلوك.

البحث عن الإنتقام:

التعامل مع هدف الإنتقام يحتاج إلى الصبر، الأطفال الذين يؤذون الآخرين يشعرون عادة بأنهم جرحوا، أو يريدون الإحساس بالعدل، عندما يتم السماح للطفل بإيذاء غيره فإنه يخلق دائرة لا تنتهي من الاتصال بالناس عن طريق جرحه لهم وجرحهم له، ليصبح سلوكا ثابتا ومؤلماً جدا له ولمن حوله، ولكسر هذه النمط من السلوك، ينبغي للوالد أن لا يقابله بالمثل أبداً، بل يسعى لبناء علاقة صداقة مع طفله ويساعده على تحسين صورته وتقديره لذاته. عندما يحصل الطفل على صورة ايجابية عن نفسه، فسيصبح من النادر أن يسيء سلوكه وينتقم.

في البحث عن الإنتقام قد نرى الأبناء من المزاج الحرفي المرتجل SP يكثرون من هذا السلوك.

boy-child-crying-kid-power-Favim.com-266967

الشعور بعدم الأهلية والإستسلام:

الإحساس بعدم الأهلية قد يصبح مهرباً دائما للطفل الذي ثبطت عزيمته، لانه من السهل لديه أن يستسلم على أن يجرب ويفشل مرة أخرى، الأطفال المستسلمين قد يتبجح ويتباهي أو يتعارك، وربما لا يريد أن يجرب أي شيء جديد، تقدير الذات يلعب دوراً كبيرا في إحساس الطفل بأهليته من عدمها. مثلاً: النقد المتواصل من الوالدين والأقارب يجعل الأبناء يشعرون بأنهم عديمي القيمة والجدوى، لأن الكلمات لها تأثير قوي جداً وينبغي للوالدين أن يراقبوا أفواههم. تخيل كيف يشعر الطفل عندما يسمع والده يقول له : ” أنت غبي” ، “لا تقدر”، “لن تستطيع” ،”لو كنت نفس ابن عمك”، إذا كان الوالدين لا يقدرون أطفالهم، فكيف للطفل أن يقدر ذاته؟ شاشة الرادار المزعجة من الوالدين تأتي مبرمجة في نفس الطفل على أنها تبحث عن الأخطاء والعيوب، وبذلك يصبح الطفل عالة على نفسه ووالديه، حتى لو قرر الوالد ان يلاحظ انجازات طفله ويشجعه عليها ، فقد يستغرق وقتا طويلا من الثقة والإيمان به حتى يستعيد طفله جزءاً كبيرا منها. ينبغي على الوالد أن يشجع طفله على كل انجاز طيب يقوم به ويذكره به دائما مهما كان صغيرا، ليتكون احترام الذات لدى طفله ويكبر معه ويستقل بذاته ويحترم قدرته على تحمل المسؤولية.

في الشعور بعدم الأهلية والقدرة قد نرى أن الأبناء من المزاج النظامي الموازن SJ يكثرون من هذا السلوك.

تذكر دائما أن البشر خطاؤون والأبناء بشر أيضا، لا تحرمهم من فرصة التعلم بالتجربة والخطأ وكن شجاعاً على تقبل قضاء الله وقدره. وادع لهم بالخير والبركة.

أسأل الله العلي القدير أن ينفع بذلك ويرزقهم بر الأبناء وخيرهم.

المصدر : كتاب Children: The Challenge

عن ماذا تبحث النساء ؟

استعرضت في المقالة السابقة عن ماذا يبحث الرجال وصور الإحترام المختلفة لدى الأمزجة الأربعة للشخصيات ، وأقدم لكم اليوم صور مختلفة لحب النساء وكيف أن ينابيع الحب لديهن تختلف أيضاً بإختلاف أمزجتهن.

زوجين متحابين كبار في السن مدونة خالد الساير

كيف تريد النساء النظاميات SJ آن يستقبلن الحب :

  • النظاميات بشكل عام يعملون بجد للحفاظ على العائلة وجريات الأمور. شجع ذلك بإهدائهم الهدايا الصغيرة، دعوة إلى جلسة خاصة في السبا، وقت خاص بهن، والعديد من الأفكار المقاربة التي توفر الراحة بعد الجهد.
  • أذكر محاسن مظهرهن من ربما قصة شعر جديدة أو ملبس جديد أو إنخفاض وزن أو آثار جهدهن وما يشابه ذلك.
  • أكد وثني على حسن إدارتهم للمال والمنزل.
  • تدخل معهم في المواقف أو الناس الذين يثيروا التوتر والقلق لديهن.
  • النظاميات يردن أن يصبح مظهرن مرغوباً.

 

كيف تريد النساء الحرفيات SP أن يستقبلن الحب :

  • التدليل الجسدي بما فيه من مثلا تدليك الظهر، تمشيط الشعر، دهن الجسم، أو ربما أحيانا ألعاب حيوية مثل التسابق والمصارعة الجسدية اللطيفة.
  • علق بإيجابية على أناقتهن في الحركة والتمايل الجسدي بالإضافة إلى شعرهن وملابسهن.
  • أكد وثني على تفكيرهن الإيجابي وروحهن المرحة.
  • وفر لهن النظام في الأمور التي لديهن فيها ضعف دون آن تصنع لهن سجناً.
  • الحرفيات يردن أن يصبح مظهرهن لا يقاوم.

 

كيف تريد العقلانيات NT أن يستقبلن الحب :

  • اسمع لأفكارهن واقترح لهن أي من الأفكار تستحق المتابعة.
  • إسمح لهن بإدارة الأمور دون تدخل منك آو تشكيك بهن.
  • أكد وثني على تفكيرهن الثاقب والمبدع.
  • اهتم بالأمور اللوجستية الخاصة بهن مثل عمل المنزل وصيانة السيارة والتبضع في السوبرماركت مثلاً.
  • النساء العقلانيات يردن أن ينظر الرجل إلى عقولهن الجميلة التي لا تقاوم.

 

كيف تريد النساء المثاليات NF أن يستقبلن الحب :

  • إسمع لهن دون توفير الحلول٫ اتقن فن الإستماع بصدق وذكاء.
  • عبر عن إعتقادك باستطاعتهن توفير الحلول والأجوبة الذكية للمشاكل ولكن كن جاهزاً لتوفير الدعم لهن عندما تصبح الأمور لا تطاق لديهن.
  • أكد وثني على فطنتهن وتبصرهن في الناس وقدرتهن على مساعدتهم.
  • احمهن من الإنهيار العاطفي.
  • المثاليات يردن أن ينظر الرجل إلى أرواحهن الجميلة التي لا تقاوم.

 

أسأل الله العلي القدير أن يوفق بينكم وأن يبارك لمن تزوج حديثاً وأن يرزق العازب والعازبة شريك حياة صالح دمث الأخلاق.

اللهم آمين

 

المصدر

 

عن ماذا يبحث الرجال ؟

يبحث جميع الناس عن الإحترام ، لكن الرجال يرغبون به أكثر من النساء، وجميع الناس يبحثون عن الحب، لكن النساء يهتمون به أكثر من الرجال،وحتى تنجح العلاقات الزوجية، يجب على كل من الزوجين أن يقدم للآخر الحب والإحترام، في هذه المقالات سأستعرض صور الإحترام والحب للرجال والنساء، على الرغم من أن الرجال يقدمون الحب بصورة تختلف عما يتأمله النساء، ويقدمن النساء الإحترام بصور تختلف عما يرجوه الرجال.

بشكل عام يريد الرجال أن يتم النظر إليهم كالرعاة والحماة للعائلة ، أن يتم النظر إليهم أنهم يرعون عائلتهم جيداً وأقوياء لحمايتها من الشر، ومع ذلك تختلف صور احترام الرجال لانفسهم بناء على مزاج شخصياتهم ، وأضع بين يديك دليل الإحترام المناسب لشريك حياتك:

الرجال النظاميون/ الموازنون SJ يأملون بالحصول على الإحترام من أجل :

تقديمهم لعائلاتهم المعيشة المالية المناسبة لها كما يهتمون بالإصلاح والتنظيم وأن يحافظون على عمل وسير الأمور.
التخطيط الدائم للمنزل والوظيفة والإستثمارات والتقاعد.
كونهم أعضاء مجموعات دينية أو أندية او منظمة اجتماعية.
تذكرهم الأيام المهمة.
إبقائهم الأمور منظمة وسلسة.
حماية أفراد عائلاتهم من جماعات السوء وتأثيرها.

الرجال الحرفيون/المرتجلون SP يحتاجون الحصول على الإحترام من أجل :

تقديمهم أجواء رومانسية وهدايا غالية والذهاب إلى المطاعم سويا.
أجسامهم القوية
استعراضهم لإجسادهم وقوتهم في الرياضة ومختلف الأنشطة وأهمها غرفة النوم
الشجاعة والبسالة
قدرتهم ورغبتهم للتأقلم في أي وضع وموقف.
حماية أفراد عائلاتهم من الظروف وأصحاب السوء.

الرجال العقلانيون/ المنظرون NT يريدون الإحترام من أجل :

تقديم الحرية والإستقلالية لأفراد عائلاتهم ومعاملتهم لهم كراشدين.
تخصصاتهم في مجالاتهم
قدرتهم على التنبؤ ورؤية المستقبل الذي لايراه الآخرون لحمايتهم من نتائج سلبية ضارة.
قدرتهم على التعامل مع الأمور بمنهجية منطقية دون الإضطرار للإنغماس في العواطف غير المناسبة.
قدرتهم على التفكير العميق والتحليل من جميع الزوايا.
حماية أفراد عائلاتهم من المنظومات الفكرية السلبية والمضرة.

الرجال المثاليون/ المحفزون NF يقيمون الإحترام من أجل :

تقديم بيئة محبة مسالمة لعائلاتهم.
شغفهم وتعاطفهم.
تبصرهم في سلوكيات وأفكار الآخرين.
قضائهم أوقات مثرية وإيجابية مع عائلاتهم لزيادة الترابط بينهم
رؤية واضحة لمن هم وهدفهم في الحياة ومتابعة تقدمهم نحو غاياتهم
حماية أفراد عائلاتهم من شرور النفوس وتأثيراتها.

هذا وأسأل الله العلي القدير أن ينفع بذلك وأراك على خير.

 

المصدر