كيمياء العاطفة

إن للعاطفة تفاعلات سريعة وغامضة للنفس، تشبه الكيمياء كثيراً، لكن الباحث فيها الذي يريد أن يفهم كينونتها يرى أنه ينبغي أن يعي أمران:
الأول هو القدرة على إستيعاب العاطفة ذاتها والثاني هو القدرة على إدارتها. ولا يمكن للثاني أن يحدث دون الأول، فكيف تدير مالا تعرفه؟

عند الحديث عن القدرة على استيعاب العاطفة، نجد أن لها أربع أوجه:
– تمييز عواطفك.
– إدراك السياق لعواطفك.
– تمييز عواطف الآخرين.
– التعامل مع عواطف الآخرين.

أما القدرة على إدارتها فلها أيضاً أربعة أوجه:
– التعبير العاطفي المناسب.
– التناسب بين العاطفة والموقف.
– تقييم الحاجات العاطفية للآخرين.
– إبداء السلوك الشخصي المناسب.

وللعواطف بذاتها تقسيم بسيط:

العواطف المحببة للنفس : الإهتمام، السرور، الحب.
العواطف المعتدلة : الترقب، الشغف، المفاجأة.
العواطف الكريهة للنفس : الغضب، الإشمئزاز، الإحراج، الخوف، الحزن.

هذه المشاعر الإحدى عشر هي حديثي معكم في السلسلة القادمة، والتي تنبأ عن 36 عاطفة ثانوية بمعلومات مهمة عنها، وكيف تخدمنا، وكيف نشعل وندير ونحولها إلى نتائج إيجابية بإذن الله تعالى.

ترقبوا…


رأيان حول “كيمياء العاطفة”


  1. شكرا لك على جهودك وعلى هذه المدونه الرائعه ، اتمنى ان تغوص اكثر في تحليل الشخصيات MBTI وان تشرح لنا المهيمن والمساعد والثلث والادنى ، وايضا الصوره الخارجيه والدافع والتوتر الداخلي واللب المعرفي … لا اجد كتب كثيره تشرح عن هذه المواضيع وانا لا افهمها تماما .

اترك رد