رضا الناس

“رضا الناس غاية لا تدرك” قول لا يصح على إطلاقه، فقد قال صلى الله عليه وسلم : ” من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس ومن أرضى الله بسخط الناس رضي الله عليه وأرضى عليه الناس ” رواه الترمذي .

ويقول ابن تيمية رحمه الله: من أراد أن يبلغ محل الرضا فيلزم ما جعل الله رضاه فيه فإن هذا الكلام في غاية الحسن فإنه من لزم ما يرضي الله من امتثال أوامره واجتناب نواهيه لا سيما إذا قام بواجبها ومستحبها فإن الله يرضى عنه كما أن من لزم محبوبات الحق أحبه الله كما قال في الحديث الصحيح الذي في البخاري : { من عادى لي وليا فقد بارزني بالمحاربة وما تقرب إلي عبدي بمثل أداء ما افترضت عليه ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته } الحديث.

وذلك أن الرضا نوعان :
( أحدهما الرضا بفعل ما أمر به وترك ما نهي عنه . ويتناول ما أباحه الله من غير تعد إلى المحظور كما قال : { والله ورسوله أحق أن يرضوه } وقال تعالى : { ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون } وهذا الرضا واجب ; ولهذا ذم من تركه بقوله : { ومنهم من يلمزك في الصدقات فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون }، { ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله } .

والنوع الثاني الرضا بالمصائب : كالفقر والمرض والذل فهذا الرضا مستحب في أحد قولي العلماء وليس بواجب وقد قيل : إنه واجب والصحيح أن الواجب هو الصبر . كما قال الحسن : الرضا غريزة ولكن الصبر معول المؤمن . وقد روي في حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إن استطعت أن تعمل بالرضا مع اليقين فافعل فإن لم تستطع فإن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا } . من فتاوي ابن تيمية.

لبث أحدهم يعلم إبنه أمرين، فكان يسأله بين فترة وأخرى : بني، ما أهم شيء في الدنيا؟ فقال : رضا الله، فقال، وما الأمر الآخر؟: فرد إبنه: أن ينجحني، فأنكر عليه أبوه بقوله : جوابك خطأ.

ثم أتاه في يوم آخر وكرر عليه السؤال، وكان جواب إبنه : أن يرزقني الله بالوظيفة، فأنكر أباه قوله،

ثم أتاه في يوم آخر وسأله : ماهو أهم شيء في الدنيا يا بني؟ فقال : رضا الله، قال : ثم ماذا؟ فرد ابنه: ولا شيء غيره أبتي. فأثنى الأب على إبنه.

أسأل الله لي ولكم أن يرضى عنا، ولا فلاح ولا سعادة حقيقية دون رضاه.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.